X إغلاق
X إغلاق
بريد عاجل | واتس اب للموقع | اتصل بنا | راديو 18/10/2018 |    (توقيت القدس)

"بطيرم": بطيرم تصدر بياناً للإعلام بعد وفاة الطفلة اسمهان محمود ابو حماد

موقع جنوب: عممت جمعية "بطيرم"، بعد حادثة غرق الطفلة اسمهان محمود ابو حماد من قرية الدريجات في النقب في احدى البرك في فنادق البحر الميت، استعرضت فيه بعض المعطيات وبعض التوصيات.
وجاء في البيان:" مع اشتداد وطأة الحر وتزامنا مع بداية العطلة الصيفية لطلاب المدارس في البلاد يكثر أعداد المستجمّين الذين يجوبون شواطئ البلاد وبرك السباحة لقضاء اوقات ممتعة من خلال الاستجمام وممارسة السباحة. 
مع هذا تواصل المخيمات الصيفية في كافة انحاء البلاد توفير عدة نشاطات أطر وفعاليات للأولاد وطلاب المدارس في مجالات ترفيهية عديدة. ومع انتهاء المخيمات الصيفية  نهاية شهر تموز الحالي، تخرج العديد من العائلات العربية الى خارج البلاد للاستجمام برفقة كافة افراد العائلة، في حين  ان عائلات عديدة تقضي بضعة ايام للنقاهة والاستجمام في فنادق محلية في البلاد او بيوت الضيافة وأطر استجمام مختلفة وما شابه ذلك. 
وبما ان السباحة تعتبر الفعالية الاكثر شيوعا في اشهر الصيف وخلال العطل ورحلات الاستجمام وجب على الاهل الانتباه خلال قضاء هذه الفترات الى ان حالات الغرق للأولاد والاطفال من الممكن ان تحدث ايضا في بركة السباحة التابعة للفندق الذي تقضي في العائلة عطلتها، كما ان مثل هذه الحالات من الممكن ان تحدث ايضا في البرك الصغير التي تقع ضمن اطار بيوت الضيافة وليس فقط في البرك العامة والشواطئ المعدة للسباحة. 
وكانت آخر حوادث الغرق قد اودت بحياة طفلة عربية من البلاد تعرضت للغرق خلال قضاء عائلتها فترة عيد الفطر في احد الفنادق في انطاليا. ونشرت مؤسسة "بطيرم" لأمان الاولاد معطيات تشير انه ومنذ مطلع عام 2008 فقد وقعت العديد من حالات الغرق في الاطر المذكورة اودت بحياة 17 ضحية من اطفال واولاد حتى جيل 18 عام سواء كان الحديث عن حالات غرق وقعت في فنادق وبيوت ضيافة. حيث ان 11 حالة من بينها كانت قد وقعت في البلاد و 6 حالات وقعت خلال الاستجمام في الخارج. لذا تشدد "بطيرم" ان حالات الغرق ايضا من الممكن ان تحدث في برك الفندق او البركة التابعة لبيت الضيافة وعليه يجب اتباع التعليمات والحذر من مغبة حدوث مثل هذه الحالات واتباع الامور التالية :
- نتأكد من وجود منقذ في برك السباحة في الفندق على ان يكون الاولاد على مرأى منه
- وجود المنقذ لا يعفي الأهل والبالغين من المراقبة الفعالة للأطفال والأولاد خلال السباحة 
- المراقبة الفعالة للأولاد من قبل الاهل والبالغين تعتبر الاهم ومرافقتهم خلال ممارسة السباحة لهم تحسبا لتعرضهم لأي مكروه 
- المواظبة على التركيز في مراقبة الاطفال خلال السباحة والامتناع عن تصفح الهاتف النقال او التحدث به الامر الذي قد يؤدي الى الشرود الذهني والانشغال عنهم
- عدم ممارسة السباحة في حال غياب منقذ وعدم ممارسة السباحة في الظلام
- التأكد من ان برك السباحة في بيوت الضيافة تكون محاطة بجدار واقي تحسبا لتسلل الاولاد والاطفال اليها دون مراقبة وعلم الاهل 
- المواظبة والتأكد من عدم ممارسة الاولاد والاطفال للسباحة في بركة الفندق او بيت الضيافة دون علم الاهل بذلك".   

أضف تعليق

التعليقات

1.
الله يرحمها ويعل مثواها الجنه ويلهم اهلها الصبر والسلوان
ابوربيعه - 22/07/2018