X إغلاق
X إغلاق
بريد عاجل | واتس اب للموقع | اتصل بنا | راديو 16/09/2019 |    (توقيت القدس)

مرتزقة الإعلام إلى متى ؟!

حديث الجنوب -موقع جنوب
   زاوية للآراء الحره   

لا شك ان المرتزقة هم اناس مأجورين لا علاقة لهم بالصحافة، ولا يهمهم الوطن او المجتمع، وانما تقطر اقلامهم سموم الفتن من اجل اثارة التشتت والكراهية بين الناس لخدمة اسيادهم.
مقال اكثر من رائع للاستاذ عبد الكريم بن حسين الحسي
بقلم: عبدالكريم بن حسين الحسين


إن المتأمل لحال العالم فيما مضى يجد أنه كان يغلب عليه القوة فالقوي هو الذي يسود وكانت وسيلتهم لبسط نفوذهم وفرض سيطرتهم الحروب فمن خلالها تستطيع الدول الكبرى تنفيذ أوامرها وكان المرتزقة الذي يسعون لكسب المال هم وسيلتهم لتحقيق ما يصبون إليه وتنفيذ ما يردون . 
ولكن مع تغير الزمان برز دور الإعلام في تغيير الأنام فأصبحت الحروب لوحدها وسيلة بالية غير مجدية لذا وجهت الدول القوية أموالها وعتادها لبسط سيطرتها على وسائل إعلام غيرها لينشر ما تريد ويبث ما يفيدها ويعزز مكانتها . 

فكان من وسائلهم في ذلك استئجار أصحاب الأقلام الزائفة والعبارات الماجنة من مرتزقة الإعلام الذين من تتبع أحوالهم فيما مضى وجد أنهم أصحاب تجارب فاشلة في الحياة والتعليم وخبرات سيئة بل والأدهى والأمر أن بعضهم أصحاب سوابق أمنية !! ثم في سنوات يسيرة يتحولون إلى مثقفين ومفكرين وخبراء سابقين وللجماعات محللين وعلى الوطني غيورين !! ليساعدوهم على مهمتهم ويسهلوا لهم الوصول إلى مبتغاهم .

وهم حثالات أقوام تقاذَفَهم *** ريَبُ الزمان فكم ضلّوا وكم فجروا

فسخروا أقلامهم وكلامهم للذود عن أسيادهم بمخالفة الثوابت والتجرؤ عليها ليسهل عليهم فيما بعد نشر ثقافة الآخر وفكره في مجتمعهم . 
فتارة يهاجمون المناهج ويتهمونها بالعدائية للآخر ضاربين بالتخصص عرض الحائط وتارة يتهمون المعلمين بالطرف ويشككون في صدق نواياهم وينبزون رجال الحسبة والقضاء . 
يتهمون غيرهم بالكذب والخيانة الحق عندهم ما يردون ويقولون والباطل عند من يردون . 
سخروا أنفسهم للحديث في كل شيء والكتابة في كل فن بل إنهم قد حاولوا النيل من المختصين وتجريم الغافلين بحجة أنهم ناصحين وعلى المجتمع خائفين .

وفتّ في عضد الأوطان مرتزق *** رثّ الضمير وسمسارٌ ومؤتجر

"إن الإعلام اليوم أمضى الأسلحة في الصراع الحضاري الذي تدور رحاه في دنيا اليوم، وأن الأمة التي لا تمتلك إعلاماً قوياً فعالاً ينبع من شخصيتها الحضارية ويلبي احتياجاتها ويسهم في معركتها، هي أمة خاسرة في عالم لا مكان فيه إلا للأقوياء". (د/عبدالقادر طاش) . 
لذا فإنه يجب علينا أن نقف وقفة واحدة أمام هؤلاء المرتزقة لنمنعهم مما يبثون ونحذرهم من عواقب ما يفعلون حتى لا يأتي اليوم الذي نندم فيه على التخاذل والتفريط في يوم لاينفع فيه الندم .

ويا بلادي سنجلوا كل غاشيَةٍ *** وسوف يبعثُ حيا عهدُك النَضِر

وأيضا يجب علينا العناية باختيار الثقات الأكفاء الأمناء لقيادة المؤسسات الإعلامية قال تعالى {إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ }القصص26 وتنقية الساحة الإعلامية من الدخلاء الجبناء ومن ثم السعي في تطويرهم ورفع قدراتهم بالدورات المتقدمة وبالخبرات القوية الراسخة ليصبحوا للأمة سدًا قويًا وحصنًا مانعًا من كيد الخائنين الساخرين .


قوم إذا استصرخوا لبّوا وما جبنوا *** شروا نفوسهم للّه وابتدروا 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين 

عبدالكريم بن حسين الحسين 

أضف تعليق

التعليقات

8.
لازم يكون المصدر صحفي ثقة كما يقول المقال يعني مش من الدخلاء غير المعروفين
علي القريناوي - 24/08/2018
7.
مقال روووعه ولازم الانسان ينتبه ويعرف مصدر كل قول او كتابه وما يصدق كل من هب ودب
احمد ابو عوض - 24/08/2018
6.
صدقت محمد السيد المرتزقه مدسوسين
محمد الاعسم - 24/08/2018
5.
نعم وهؤلاء "المرتزقة" يعملون لاثارة الفتن وخاصة في المياه العكره او عندما توجد مشكلة في عائلة او مجتمع ولا ينتبه له احد انه مدسوس لا ينتمي لا للعائلة ولا للمجتمع بس يريد اثارة الخلافات وزرع الفتن
محمد السيد - 24/08/2018
4.
الف تحيه لموقع جنوب على هذا المقال القيم
خالد الاعسم - 24/08/2018
3.
كل الاحترام لهذا الكاتب. في كمان مرتزقة بيكتب ضد الاعلام في الجنوب بهدف تفكيك المجتمع وتدمير مؤسساته والشبك بين فئاته وعائلاته
سهى اللقية - 24/08/2018
2.
بالفعل المرتزقة ناس لا تهمهم وحدة المجتمع بل بث الحقد والكراهية بين الناس. لعنة الله عليهم
محمد الحمامدة - 24/08/2018
1.
مقال مميز، والف تحية شكر وتقدير لموقع جنوب وادارة الموقع على حسن الاختيار والذوق الرفيع
امل الكتناني - 24/08/2018