X إغلاق
X إغلاق
بريد عاجل | واتس اب للموقع | اتصل بنا | راديو 19/01/2021 |    (توقيت القدس)

النقب- من منطقة منعزلة متخلّفة إلى ملاذ للتقنية العالية

نشرت وزارة الخارجية الاسرائيلية تقريراً تحت عنوان "النقب- من منطقة منعزلة متخلّفة إلى ملاذ للتقنية العالية"

جاء فيه:

تشهد منطقة النقب الواقعة في جنوب إسرائيل نموًا ديناميكيًا خلال السنوات الأخيرة. وآخذت شركات ومشاريع في مجالات التقنية العالية والتقنية الحيوية  والنانو تكنولوجية والاختراعات الخضراء تنتقل إلى النقب لجعله مقرًا لها ، علمًا بانه يغطي نحو 60% من الأراضي الإسرائيلية ولكن نسبة سكانه لا تتجاوز 8% من سكان إسرائيل.



بقلم دافيد هاليفي

حتى فترة غير بعيدة من الزمن، اعتبر الإسرائيليون المتوسّطون القاطنون في أواسط البلاد النقب منطقة صالحة للتنزه والتعرف على البدو ومجمعًا لرمي النفايات ليس إلا. ولكن صورة الأوضاع قد تغيرت إذ يشهد النقب نموًا ديناميكيًا.
وفي الماضي كانت مدن مثل بئر السبع وديمونا ويروحام بجنوب إسرائيل تحتل آخر المرتبات في لوحات الإنجازات في مجال التعليم واعتُبرَت أماكن منعزلة متخلّفة حيث كان سكانها يغرقون في دائرة الفقر.

يقع النقب على مساحة 60% تقريبًا من الأراضي الإسرائيلية إلا أن عدد سكانه لا يتجاوز 8% من مواطني إسرائيل.


ولكن اليوم أصبحت بئر السبع، عاصمة النقب بيتًا لأكثر من 230،000 شخص بينما أصبحت مدن مثل ديمونا ويروحام تجتذب العديد من السكان الجدد الذين يتمتعون بنوع من جودة الحياة المألوفة في ضواحي المدن الكبرى.

وآخذت شركات ومشاريع في مجالات التقنية العالية والتقنية الحيوية  والنانو تكنولوجية والاختراعات الخضراء تنتقل إلى النقب لجعله مقرًا لها ، علمًا بانه يغطي نحو 60% من الأراضي الإسرائيلية ولكن نسبة سكانه لا تتجاوز 8% من سكان إسرائيل.

وكان الارتفاع الهائل على أسعار السكن والاكتظاظ السكاني في أواسط البلاد عنصرًًا حدا بصانعي القرار في الحكومة إلى العمل على تغيير الأوضاع وتوفير السكن وفرص العمل في النقب.
ويشكّل مشروع Blueprint Negev الذي بلوره الصندوق القومي من أجل إسرائيل – الكيرن كاييمت من أبرز العناصر في تطوير منطقة النقب. وينص هذا المشروع على تحسين البنى التحتية للمواصلات في النقب وزيادة فرص العمل والأعمال وفي الوقت نفسه صيانة الموارد المائية وحماية البيئة.

ومن بين أبرز المشاريع في مجال البنى التحتية والتي أقنعت سكان منطقة تل أبيب الكبرى حيث يقطن نحو 40% من مواطني الدولة بالانتقال إلى النقب، شق الطريق السريع العابر لإسرائيل الذي يربط حاليًا بين الجليل الأسفل في شمال إسرائيل والنقب الشمالي، والذي وصل ايضاً حتى بئر السبع نفسها وسيصل قريباً الى المناطق الجنوبية. وبفضل هذا الطريق يمكن لإسرائيليين الإقامة في النقب والتوجه إلى أماكن العمل في أواسط البلاد.

أما شركة السكك الحديدية الإسرائيلية الحديثة ففتحت خطوطًا إلى بئر السبع وما بعدها مما يمكّن سكان المنطقة من الوصول إلى أماكن عملهم في تل أبيب خلال ساعة تقريبًا.

وبالإضافة إلى ذلك أصبحت العديد من شركات التقنية العالية الإسرائيلية والأجنبية تعمل في النقب في المناطق الصناعية الناشئة فيه بسرعة.

وربّما كانت جامعة بن غوريون في النقب أبرز العناصر المؤثرة في النمو التكنولوجي بالنقب. إذ تُعتبر الجامعة الأكثر ديناميكيًا وأصبحت تتطوّر وتتوسع بأسرع وتيرة من بين الجامعات في إسرائيل. ففي حين بلغ عدد طلابها قبل 21 عامًا 5،000 فإنه يبلغ اليوم نحو 20،000 ويُستخدَم فيها أكثر من 800 من أعضاء السلك الأكاديمي.

ومن بين المشاريع التي قامت الجامعة بتطويرها مشروع في مجال الاتصالات مع شركة الاتصالات الألمانية العملاقة Deutche Telekom  والذي يتركز على توفير حلول أمنية لحماية شبكات الاتصالات.

ويَستهدف مشروع آخر تطوير جهاز متقدّم لملاحقة إنشاء خلايا إرهابية بواسطة الشبكات الاجتماعية على الإنترنت.

وبالإضافة إلى ذلك تمّ في بئر السبع إنشاء مجمع النقب لشركات التقنية المتقدمة- Negev Advanced Technology Park (ATP)، بالتعاون بين جامعة بن غوريون وبلدية بئر السبع والشركة الأمريكية Kud International والتي يأمل مسؤولون فيها في أن يعطي للنقب الدفع اللازم.
ويسعى هذا المجمع إلى أن يكون نموذجًا مصغرًا لوادي السيليكون المعروف في الولايات المتحدة يخدم إسرائيل بل الشرق الأوسط بأسره. ويشمل مقرات لشركات كبيرة ومراكز أبحاث ومختبرات في مجالات التقنية العالية والتقنية الحيوية والنانو تكنولوجيا والطاقة البديلة.

وما فوق كونه مجمعًا لشركات التقنية العالية سيعمل ال ATP على مدار الساعة وسيشتمل على بنى تحتية للمواصلات ومحال تجارية ومطاعم وفندقًا ومركز مؤتمرات وحتى دار حضانة.
ويتم إنشاء هذا المشروع بدعم كبير من الحكومة إذ ستتمتع الشركات فيه برزمة حوافز منها حوافز ضريبية وقروض بفائدة منخفضة .

وفي الوقت نفسه تم إنشاء المجمع التجاري الجديد في بئر السبع Grand Canyon ليخدم المستخدمين والسكان الجدد الذين سينتقلون إلى المدينة بفضل فرص العمل التي سيوفّرها ال ATP إلى جانب توقّع انتقال الالاف من جنود جيش الدفاع وعائالتهم إلى المنطقة، حيث تم إقامة "مدينة قواعد التدريب" والتي ستنتقل من أواسط إسرائيل إلى منطقة رمات حوفاف وهي منطقة صناعية مجاورة لبئر السبع.


شركة ZenithSolar للطاقة الشمسية في النقب أسسها البروفسور دافيد فايمان لأغراض البحث. صورة: دافيد شانكبون. ويكيبيديا.
شركة ZenithSolar للطاقة الشمسية في النقب أسسها البروفسور دافيد فايمان لأغراض البحث. صورة: دافيد شانكبون. ويكيبيديا.




وييتجاوز هذا المجمع التجاري بحجمه بضعفين أكبر مجمع تجاري في تل أبيب حاليًا ولن يكتفي بتلبية الحاجات الاستهلاكية فحسب وإنما سيشكّل نموذجًا للتكنولوجيا الخضراء إذ تم استغلال الطاقة الشمسية من سطحه لسد حاجات الكهرباء. كما تم إعادة تدوير مياه الأمطار المتراكمة على سطحه في برك خاصة ستقام فيه. 

وبفضل المناخ في النقب تُنفذ فيه عدة مشاريع كهبضوئية وتتخذ شركات تهتم بالبيئة منه مقرًا لها. ومن بين هذه الشركة الإسرائيلية الناشئة ZenithSolar والتي أقامت مزرعة تعمل بالطاقة الشمسية في منطقة يافني.




وفي الوقت نفسه تساعد منظمة "بستان" السكان في مواصلة تطوير فنونهم التقليدية مثل النسيج والزراعة.

وتتجه التكنولوجيا الخضراء جنوبًا إلى منطقة العربا بعد أن رسا على مجموعة عرافا المنبثقة عن جامعة بن غوريون عطاء اقامة مركز يهتمّ ببلورة أساليب جديدة في مجال الطاقة المتجدّدة وإثبات نجاعتها.

وقامت المجموعة والحكومة باستثمار مبلغ 30 مليون دولار بتطوير مشاريع في مجال مصادر الطاقة البديلة.

أما في مجالي التقنية الحيوية والنانو تكنولوجيا والتقنية العالية تم إنشاء مركز اختراعات يُطلق عليه اسم  BioNegev في مسعى لجعل المنطقة مركزًا دوليًا للتقنية الحيوية وعلوم الحياة.


إن جميع المشاريع والمبادرات المذكورة آنفًا تشكل الظاهر من جبل الجليد، إذ تعمل في منطقة النقب المئات من المشاريع والشركات الناشئة وتجرى فيها تجارب علمية وتكنولوجية وهي ذات نفوذ في إسرائيل وفي العالم بأسره. ومن المؤكد أن تكون الأضواء مسلّطة على النقب في المستقبل إذا ما تم توظيف موارد مالية كبيرة لاستثمارها فيه.


صورة: 
شركة ZenithSolar للطاقة الشمسية في النقب أسسها البروفسور دافيد فايمان لأغراض البحث. صورة: دافيد شانكبون. ويكيبيديا.

أضف تعليق

التعليقات